الرئيسية / أخبار / “توزيع مكرمة 50 دولاراً لجرحى مسيرات العودة”

“توزيع مكرمة 50 دولاراً لجرحى مسيرات العودة”

“توزيع مكرمة 50 دولاراً لجرحى مسيرات العودة”

آثارت فعالية عقدتها اللجنة العليا لمتابعة جرحى مسيرات العودة في شمال غزة، ردود فعل غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إضغط هنا لمتابعتنا عبر التليجرام لكل جديد عن الرواتب

وقالت اللجنة، في منشور عبر صفحة الهيئة العليا لمسيرات العودة: إنها نظمت لقاءً ضمن اللقاءات الشهرية التي تعقدها لتوزيع (مكرمة عيد الأضحى المبارك) على 80 جريحًا.

وأوضحت أن المكرمة، عبارة عن مبلغ 50 دولارًا، ووزعت على أخطر حالات جرحى الشمال.

وردّ بسام شوقي على المنشور، وقال: “بمثل هكذا طريقة مذلة ومهينة أمام كاميرات التصوير، تعمدون إلى التشهير بالجرحى والمصابين وكأنهم متسولون”، فيما ردت غادة نصار: إن هذا أسلوب إذلال وليس بتكريم.

الكاتب مأمون أبو عامر، وجه انتقادًا لحركة حماس، وقال: “دعوة جرحى مسيرة العودة بحضور الإعلام لتوزيع 50 $ بصورة احتفالية، هو إساءة لحماس لا تقل عن الإساءة للجرحى الأبطال.. لا يليق بحماس ولا بضيوفها، وأعتقد أنه على حماس أن تصحح الصورة السلبية!”.

أما الإعلامية غالية حمد، فقالت في منشور لها: “توزيع مكرمة، صدقة، معونة على محتاجيها أمام عدسات الكاميرات هو أمر مرفوض من الجمعيات الخيرية، لكن يحق للقادة ما لا يحق لغيرهم..”.

معاذ مقداد، قال: شاهدوا وجوه وملامح الشباب في توزيع 50$ “مكرمة عيد الأضحى” على جرحى مسيرة العودة.

وعلّقت شرين نصر الله، بالقول: إنها أصيبت إصابة خطيرة، وكل أعضائها أصيبت، متسائلة: لماذا هذه المكرمة، للبعض وليس للجميع؟

وعلّق الشاب طه نصار، على منشور اللجنة العليا، وقال: هل بهذه الطريقة المهينة يُكرم الذين تصدوا للاحتلال الإسرائيلي في مسيرات العودة.. المطلوب من الهيئة الوطنية العليا الاعتذار للجرحى وأمهاتهم وآبائهم.

وكتب حسام أبو النور عبر صفحته بموقع (فيسبوك)، 50 دولار، وحفل عليه شهود، الجرحى إلي اجلسوكم وخلفكم اليافطات وبين ايديكم المايكات أمام الكاميرات.. (يعني عملوكم قيادات).

وكتب الناشط عبد حويحي، أكثر ما أحزنني هو إحضار شابين مصابين من مستشفى الإندونيسي، وفي يدهم الكانيولة لاستلام 50 دولاراً.

فيما قال الصحفي، محمد عثمان: “قيادات في حماس، بتسلّم مظاريف لمصابي مسيرة العودة اللي انبترت أطرافهم، فيها 50 دولارًا، كعيدية، وبيصوروهم وهم بيستلمو!، وتساءل: هل رأيتم أكثر من هيك ذل!.. نفس مدرسة جمعيات السرقات في غزة!.

أما فادية البرغوثي، فقد قالت: “لا كرامة ولا مكرمة في هكذا تصوير ولا مبرر لهكذا امتهان لكرامة الجرحى.. احفظوا للناس ماء وجوههم”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم عقد هكذا فعالية لمنح 50 دولارًا للجرحى، حيث حسب اللجنة العليا لمتابعة جرحى مسيرات العودة، عقدت لقاءً للجرحى وقدمت مساعدة مالية بقيمة 50 دولار لـ 120 جريحًا، بتاريخ 8 تموز/ يوليو الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المزيد على دنيا الوطن ..https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2019/08/06/1265296.html#ixzz5vp8Aj1vb
Follow us:@alwatanvoice on Twitter|alwatanvoice on Facebook

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *