الرئيسية / أخبار / الرواية الكاملة لاختطاف مُعلمة والاعتداء عليها من قبل عائلتها

الرواية الكاملة لاختطاف مُعلمة والاعتداء عليها من قبل عائلتها

الرواية الكاملة لاختطاف مُعلمة والاعتداء عليها من قبل عائلتها

ربما نجحت قضية الشابة الفلسطينية إسراء غريب (21 عاماً) من بيت لحم، في تسليط الضوء على أي قضية عنف ضد المرأة في المجتمع.

إضغط هنا لمتابعتنا عبر التليجرام لكل جديد عن الرواتب

فقد كادت إحدى المُعلمات التي تعمل في مدارس (أونروا) أن تكون إسراء أخرى، ولكن في غزة، لولا يقظة المجتمع الذي أنقذها في آخر لحظة، بمشاركة جميع الأطياف.

بدأت القصة حين تفاجأت المُعلمة (ن. م 30 عاماً) باقتحام المدرسة التي تعمل بها، من قبل والدها وشقيقها وخالها أمس السبت، والاعتداء عليها بعصا كبيرة وجهاز كهرباء، حيث سالت الدماء من رأسها، وتم وضعها في سيارة وخطفها (بحسب رواية زميلاتها على مواقع التواصل).

 محاولة اختطاف فاشلة

 

وهو ما أكده المُتحدث باسم الشرطة في غزة، أيمن البطنيجي، حيث قال في حديثه لـ “دنيا الوطن”: “تلقينا بلاغاً من مسؤول في (أونروا) في منطقة غرب غزة، حول حادثة تعدٍ وخطف مُعلمة داخل أسوار المدرسة، حيث تلقت مسؤولة دائرة حماية الأسرة والطفولة بالشرطة الإشارة”.وأضاف البطنيجي: “تم تحريك سيارة فوراً من شرطة العباس، غرب مدينة غزة، ولاحقت الجُناة، حتى أمسكت بهم على أحد الحواجز، وتم القبض عليهم، وتخليص الفتاة التي كانت مُقيدة”.وطالب البطنيجي النيابة العامة بتغليظ العقوبة على كل من يُحاول أخذ القانون بيده، وأخذ الحق بيده، وأضاف: “رغم أنه في حالة المُعلمة لا يوجد حق لهم لأخذه، فالقصة أن السيدة مُطلقة، وعائلتها تُحاول إرغامها على الرجوع للزوج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *